فوبيا طبيب الاسنان

فوبيا طبيب الاسنان

فوبيا طبيب الاسنان
يشعر البعض بالرهبة من التردد الى عيادة طبيب الأسنان لتلقي العلاج اللازم، ولطالما كان الحل البدييل تناول المهدئات لتسكن الألم دون الحصول على العلاج. هل تعاني فوبيا طبيب الأسنان ؟ تشيير الدراسات والاحصاءات الطبية ان 4% من الاشخاص او اكتر يعانون من فوبيا طبيب الأسنان. قد يكون السبب تجارب سيئة منذ الصغر او الكبر مع طبيب الاسنان حتى لو لم يكن تجربة مع طبيب الاسنان قد يكون عن طريق تخويف الاطفال من الطبيب. دور الطبيب أن يعالج المريض نفسيا اولا ثم عضويا. هنالك بعض الخطوات التي من الممكن ان تتبع للتغلب على فوبيا طبيب الأسنان: الذهاب مع شخص يمكن الوثوق به ، ك قريب لا يخاف من طبيب الأسنان، وعليه ان يبقى بجانبه اثناء تلقي العلاج. إبعاد النظر عن الادوات وتركيزها اما على التلفاز او اي زاوية بعيادة الطبيب بحيث يتشتت الذهن عن الألم . أخذ نفس عميق وكتمه، والسماح له بالخروج ببطء حيث تتباطئ دقات القلب وتسترخي العضلات. مراجعة طبيب الأسنان عن المسكنات المتاحة، فيما فيها المخدر الموضعي والوريدي. اذا الحلول السابقة لم تجدي نفعاُ على المريض التوجه الى الطبيب النفسي لانها نوع من الفوبيا اللتي تستلزم العلاج النفسي. ماهو دور طبيب الأسنان في التخلص من هذه الفوبيا: الترحيب بالمريض والتأكيد على علاجه دون شعوره بأي ألم، محاولة إزالة الخوف بالتحدث و تبادل الحوار.ان يشرح الطبيب للمريض مراحل العلاج بحيث يكون عنده تخيل مدى الالم اللذي سيعاني منه. من الممكن الاتفاق مع المريض بحيث ان يتوقف اذا شعر بالالم حتى يخف ثم يكمل العلاج. تشجيع المريض على الاسترخاء اثناء العلاج قدر الإمكان. اختتاماً للموضوع كلمة يقدمها الدكنور أحمد القفاص عضو الاكاديمية الأمريكية لتجميل الأسنان “لا يجب على مريض الأسنان الانتظار والسكوت على الم الاسنان كثيراً حتى لا تحدث مضاعفات خطيرة للأسنان يطول علاجها بعد ان كان من الممكن علاجها بالبداية بشكل بسيط، كما يجب زيارة طبيب الاسنان مرة كل 6 أشهر على الأقل”

Leave a Comment

(0 Comments)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Book Now