السكري الكاذب

مرض السكري

مرض السكري ما او داء السكري من النوع الأول عند الأطفال ؟

داء السكري من النوع الأول عند الأطفال هو حالة تَحدُث عند توقُّف الجسم عن تكوين هرمون الأنسولين وهو الهرمون المسؤول عن تنظيم مستويات السكر في الجسم.

الأعراض

وعادةً ما تظهر سريعًا علامات وأعراض داء السُّكَّري من النوع 1 بين الأطفال، في فترةٍ تمتدُّ لأسابيع. تتضمن هذه العلامات والأعراض: 

زيادة العطش وكثْرة التبوُّل. يَسحب فائض السُّكَّر الذي يتراكم في مجرى الدم في جسم طفلك السوائل من الأنسجة. ونتيجةً لذلك قد يشعُر طفلك بالعَطش — ويَشرَب ويتبوَّل أكثرَ من المُعتاد. قد يتبوَّل الطفل الصغير، المُتدرِّب على استِخدام المِرحاض، بشكلٍ مُفاجئٍ على الفِراش.

الجُوع الشديد. وبسبب نقْص نسبة الأنسولين اللازِمة لإذابةِ السُّكَّر في خلايا طفلك، يَقلُّ نشاط عضلات وأعضاء طفلك. وهذا يؤدِّي إلى الجُوع الشديد.

فقدان الوزن. رغم تناوُل الطعام أكثر من المُعتاد لتخفيف الشعور بالجوع، قد يفقِد طفلك وزنه وكثيرًا ما يحدُث ذلك سريعًا. وبسبب نقْص المُكمِّلات السُّكرية للطاقة، تنكمِش أنسجة العضلات وأماكن تخزين الدُّهون. كثيرًا ما يكون فُقدان الوزن غير المُبرَّر العلامة الأوَّلية الملحوظة لإصابة الأطفال بداء السُّكَّري من النوع 1.

الإرهاق. إنَّ نقْص السُّكَّر في خلايا طفلك قد يجعله مُتعبًا وخامِلًا.

تَوتُّر أو تغيُّرات سُلوكية. وفضلاً عن مُشكلات الحالة المِزاجية، قد ينخفِض أداء طفلِك في المدرسة بشكلٍ مُفاجئ.

نفَس برائحة الفاكهة. إنَّ عملية حرْق الدهون بدلاً من السُّكَّر تتسبَّب في إفراز بعض المواد (الكيتون) والتي يُمكن أن تكون السبب وراء رائحة التنفُّس الشبيهة برائحة الفاكهة.

عدَم وضوح الرُّؤية (تَغَيُّم الرُّؤية). إذا كان سُكَّر الدم لدى طفلك مُرتفِعًا للغاية، فقد يتمُّ سحْب السوائل من عدْسات العَين. قد يكون طفلُك غيرَ قادرٍ على التركيز بشكلٍ واضح.

عدوى الخميرة. إنَّ الفتَيات المُصابات بداء السُّكَّري من النوع 1 قد يتعرَّضْنَ للإصابة بعدوى الخميرة المِهبليَّة. يُمكن أن يظهر على الرُّضَّع طفْح جلدي من الحفَّاض بسبب عدوى الخميرة.العلاج:

  • علاج النوع الأول من السكري يجب أن يستمر مدى الحياة ويشمل مراقبة سكر الدم والعلاج بالأنسولين وتناول الطعام الصحي ، و خطة العلاج هذه ستتغير مع النمو والتغيرات التي تحدث في حياة الطفل

عوامل الخطر من مرض السكري

عوامل خطر الإصابة بالسكري من النوع الأول لدى الأطفال تشمل:

  • تاريخ العائلة. أي شخص كان أحد والديه مصابًا بداء السكري من النوع الأول، سيتزايد لديه قليلًا خطر الإصابة بهذه الحالة.

الوقاية من مرض السكري

لا توجد حاليًا طريقة محددة لمنع الإصابة بداء السكري من النوع 1.

ويمكن للأطفال الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالنوع 1 من داء السكري الخضوع إلى اختبار للكشف عن الأجسام المضادة المرتبطة بالاضطراب. ومع ذلك لا يشير وجود الأجسام المضادة إلى أن الإصابة بداء السكري أمر لا مفر منه. ولا توجد حاليًا طريقة محددة لمنع الإصابة بالنوع 1 من داء السكري في حالة عدم وجود الأجسام المضادة.

يعمل الباحثون على منع الإصابة بالنوع 1 من داء السكري في حالات الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض. وتركز أبحاث أخرى على منع تدمير الخلايا الجزيرية لدى الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالمرض حديثًا.

في حين لا يوجد ما يمكنك القيام به لمنع إصابة طفلك بالنوع 1 من داء السكري، يمكنك مساعدته في منع حدوث مضاعفات من خلال:

  • مساعدة طفلك على الحفاظ على التحكم الجيد في مستوى السكر في الدم قدر الإمكان
  • تعليم طفلك أهمية اتباع نظام غذائي صحي والمشاركة في الأنشطة البدنية بانتظام
  • وضع جدول زمني بالزيارات المنتظمة إلى طبيب داء السكري الخاص بطفلك وفحص العين سنويًا بدءًا من فترة لا تزيد عن خمس سنوات بعد أول تشخيص للإصابة بداء السكري

Leave a Comment

(0 Comments)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Book Now