fbpx

ضعف السمع

التهاب الاذن الوسطى

التهاب الاذن الوسطى

لتهاب الأذن الوسطى الحاد (Acute Otitis Media) يصيب البطانة المخاطية التي تغطي تجويف الأذن الوسطى. إنه مرض شائع جداً بين الأجيال دون سن الخامسة والمسبب لقرابة %40 من مجموع عدد الزيارات لدى أطباء الأطفال. يظهر هذا المرض غالباً كإستمرار لإلتهاب الجهاز التنفسي العلوي الذي يؤدي إلى: تراكم سريع لإفرازات الإلتهاب في الأذن الوسطى، إنخفاض القدرة على السمع، آلام شديدة في الأذن، حمى، غثيان، تقيؤ وإسهال لدىالأطفال الرضع.غالباً ما يبدأ المرض نتيجة دخول البكتيريا أو الفيروسات من البلعوم العلوي، عن طريق قناة النَّفير (على إسم أوستاكي)(Eustachian tube)، إلى داخل تجويف الأذن الوسطى.لا يوجد توافق في الآراء في المراجع الطبية حول مسببات هذا الإلتهاب. النقاش قائم حول ما إذا كان المسبب هو البكتيريا أم فيروس. يوجد مضاعفات التهاب الاذن الوسطى وهي: ثقب دائم في طبلة الأذن. إنخفاض في القدرة على السمع، إلتهاب الغشاء و ضرر في عظام السمع وبالعصب السابع الذي يحرك عضلات الوجه، التهاب غشاء الدماغ، خُراج في الدماغ وضرر بالتصريف الوريدي في الدماغ.  تجدر الإشارة، أن الشفاء من إلتهاب الأذن الوسطى الحاد سريع ولا يترك اضراراً دائمة. يكون علاج إلتهاب الأذن الخارجية بإعطاء المريض بعض من أنواع المضادات الحيوية البسيطة ، يمكن التخفيف من الألم بوضع القليل من زيت الزيتون الدافء على قطنه و وضعها على طرف الأذن، حتى يمتص الألم . علاج إلتهاب الأذن الوسطى : عادةً يحتاج إلى تدخل طبي و أحياناً جراحي لسحب كمية الماء الموجودة خلف طبلة الأذن ، مع إعطاء مسكن للألم و مضاد للحكة التي تسببها البكتيريا و المضادات الحيوية واسعة الإنتشار . علاج لأذن الداخلية : يكون بإشراف طبي و عناية و ذلك حسب شدة الحالة و حساسية المنطقة المصابة ، يعطى بهذه الحالة الإبر المضادة للالتهاب لسرعة مفعولها ليعود الجسم لتوازنه بسرعة و تكون ( كورس كامل ) مع المسكنات القوية للألم. يوجد عدة طرق لتجنب حدوث إلتهابات الأذن منها: العناية بنظافة الأذن جيداً باستعمال القطن الخاص بالأذن مع الحرص عند  الإستعمال، تجفيف الأذن جيداً من الماء بعد الحمام وفي فصل الشتاء بالخصوص لوجود الرطوبة بالجسم اللتي تساعد على نمو البكتيريا بالأذن.

 

Leave a Comment

(0 Comments)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Book Now