السعال الجاف

المسالك البولية

المسالك البولية
كما يعرف جميعنا فان الجهاز البولي ينقسم إلى جزأين: علوي وسفلي، من الكليتين إلى الحالب تُعرف بالقسم البولي العلوي، ومن المثانة حتى مجرى البول ُيعرف بالقسم البولي السفلي.

التهابات المسالك البولية:
هي عدوى بكتيرية شائعة تصيب القسم البولي السفلي، وقد تصيب الجهاز البولي كاملًا وصولًا إلى الكلى، ويمكن أن تصيب جميع الفئات العمرية، ولكن النساء أكثر عرضة لها من الرجال وذلك لقصر مجرى البول، وقد تصاب نصف النساء بالتهابات البول على الأقل مرة واحدة خلال فترة حياتهم.

أنواع التهابات المسالك البولية:
• التهاب مجرى البول.
• ارتفاع الالتهاب إلى المثانة.
• ارتفاع الالتهاب إلى الكلى.

الأسباب: المسالك البولية
تحدث العدوى غالبًا بسبب انتقال البكتيريا من فتحة التبول إلى مجرى البول.

الأعراض: المسالك البولية
• التهاب المسالك البولية لا تصاحبه أعراض غالبًا، ولكن إن حدثت فستشمل:
• الحاجة القوية والمفاجِئة إلى التبول.
• حرقان مصاحب للتبول.
• كثرة التبول ولكن بكميات قليلة.
• تعكر لون البول أو وجود دم فيه ورائحته قوية.
• آلام الحوض (عند النساء).

متى تجب رؤية الطبيب:
تكون الأعراض مماثلة لالتهاب المثانة وما فوقها (الجزء العلوي).
إذا كانت الأعراض حادة وتزداد سوءًا.
تكون الإصابة بالالتهاب بشكل متكرر.

التشخيص: المسالك البولية
يتم التشخيص عن طريق أخذ التاريخ الطبي والفحص السريري، وقد يتطلب التشخيص إجراءات طبية للتأكد من وجود التهاب واستثناء أمراض أخرى، كتحليل البول ومزرعة البول لتحديد نوع البكتيريا.
قد يتطلب التشخيص أيضًا عمل أشعة للتأكد من سلامة الجهاز البولي والتأكد من خلوّه من الحصى.
فحص المثانة باستخدام المنظار للتأكد من سلامتها.

عوامل الخطورة:
إعاقة مجرى البول كوجود حصى بالكلى.
صعوبة إفراغ البول بالكامل.
أجهزة منع الحمل لدى النساء.
القسطرة البولية.
تضخم البروستاتا لدى الذكور: يمنع إفراغ البول بشكل كامل ويؤثر في اتجاه خروج البول.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة:
• الحوامل.
• المصابون بداء السكري.
• المصابون بضعف في الجهاز المناعي.
• الأطفال خاصة الذين ولدوا بمشاكل خلقية في مجرى البول.
• مرضى زراعة الكلى.

العلاج:
تُعالج التهابات المسالك البولية بالمضادات الحيوية بناءً على قرار الطبيب المعالج بالإضافة إلى مسكنات الألم.

كيف يمكن اذن الوقاية من الإصابة بالمسالك البولية؟

• الإكثار من شرب السوائل.
• الحفاظ على نظافة المنطقة وتعقيمها والابتعاد عن المعقمات العطرية.
• الذهاب لدورة المياه مباشرة عند الإحساس بالرغبة في التبول.
• بالنسبة للنساء، الابتعاد عن أجهزة منع الحمل واستبدالها بوسائل كيميائية كالأدوية.
• أن تكون عملية التنظيف من الأمام إلى الخلف بعد التبول أو التبرز.

Leave a Comment

(0 Comments)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Book Now