شخير الاطفال

شخير الاطفال

شخير الاطفالشخير الاطفال

يضن بعض الاشخاص أن الشخير يكون من المشاكل الصحية التي لا يواجها الا الكبار، إلا أن الأطفال أيضا يمكن أن يتسببون منه وقد يكون شخير الأطفال على أنه لا يحصل على قسطٍ كافٍ من النوم، أو أنه لديه من نقص في الأكسجين في العقل، ما قد يسبب إلى قلة الذاكرة والتركيز لديه بما ذلك، يسبب الشخير إلى نقص مستوى النشاط لدى الطفل، ويساعد في نقص أدائه اليومي، وبذلك تكون معرفة أسباب ذلك ضرورية. تشمل الأسباب العارضة لحدوث الشخير لدى الطفل وجود التهابات أو عدوى في الجهاز التنفسي الاعلى (الأنف والحلق واللوزتين).

 

الشخير القوي المنتظم أحياناً شيء غير عاديا، خاصة إذا كان الأطفال ليسوا نائمين فقد يصبح بسبب وجود التهاب في الجهاز التنفسي، أو تكون انسداد الأنف، أو الحساسية أو عندما يتعرض الطفل من مرض الربو، بالزيادة إلى ذلك يكون الشخير ظاهرة معروفة جداً ذلك على الاعمال التي أجريت حول أنحاء العالم، اكتشف انه يسبب على حوالي 11٪-12٪ من جميع الأطفال الذين تكون أعمارهم بين 1-9 سنوات.

 

بناءً على ابحاث ادرست على عدد كبير من الرجال تتراوح أعمارهم ما بين 54-74 سنة، وتكشف إلى فحص ما إذا كان هناك ارتباط بين عادة الشخير، والوراثة العائلي للشخير، والعلامات الجينية بما ان اكتشف بأن هناك ارتباط قوية بينهم، إلى جانب وجود تاريخ عائلي للشخير عند الأجداد، والوالدين بما يدل على أن الشخير قد يكون وراثيا.

شخير الاطفال

 

قد لا تعلم الام تعرض طفلها للشخير وعدم التنفس اثناء الليل ولكن هناك بعض الاعراض التي تبان أن طفلك يعاني من المشاكل اثناء الليل ومنها

 

إذا كان الطفل لديه من صعوبة فى الاستيقاظ اثناء الصباح الباكر

 

او إذا يغفو بشكل كثير من المرات خلال النهار أو احلام اليقظة المعتادة

 

إذا الطفل يتكلم عن طريق الانف

 

وذلك يجب على ان تهتم الام بحالة الطفل حتى لا يتسبب للاختناق أثناء الليل، وتساعده على النوم بشكل سليم وعلاج التهاب الجيوب الانفية والحساسية بما يجب للام زيارة الطبيب في المستوصف لأخذ تشخيص طفلها بشكل صحيح.

Leave a Comment

(0 Comments)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Book Now