fbpx

صحة الفم: الفرق بين الرجال والنساء

الفرق في العناية بصحة الفم للرجال والنساء

أشارت دراسة نشرت في عام 2016 إلى أن النساء هن الأكثر اهتمامًا بصحة الفم والأسنان واللثة مقارنة بالرجال.

 

إذ تقوم النساء بالإجراءات الروتينية اليومية من أجل تنظيف الأسنان، أو الفحص الدوري لها، أو الإسراع في علاج أية إصابات أو الام تطرأ على الفم بوجه عام وهو ما ينعكس إيجابًا على صحة المرأة الفموية.

أظهرت الدراسة التي ذكرناها أن هناك فروقًا جوهرية بين الذكور والإناث في ما يرتبط بصحة الفم للرجال والنساء، أهمها:

 

تشهد النساء تغييرات هرمونية تنعكس سلبًا على صحة الفم في فترات محددة من حياتهن وهي البلوغ، والحيض، والحمل، وانقطاع الطمث.

يعد الرجال أكثر عرضة لإصابات الفم الناجمة عن عوامل خارجية بالتحديد الرياضيون منهم إذ ترتفع فرص كسر أسنانهم أو خسارتها ما لم يرتد الشخص واقيًا للأسنان خلال ممارسة الرياضة.

تستعمل النساء فرشاة الأسنان أكثر من الرجال، فهن أكثر حرصًا على تنظيف أسنانهم بنسبة ترتفع عن الرجال بحوالي 8%.

يزرن النساء عيادات الأسنان أكثر سواء للعلاج أو لإجراء الكشف الدوري، وهن حريصات كذلك على الرجوع إلى الطبيب المعالج مرة أخرى للاستشارة، أما الرجال فغالبًا ما يفكرون في زيارة طبيب الأسنان فقط عند احساسهم بوخز الأسنان.

يعد الرجال أكثر عرضة لأزمات الأسنان الناجمة عن قلة العناية وهو أمر متوقع بسبب قلة حرصهم على صحة ونظافة الفم عمومًا مقارنة بالنساء، كذلك تؤثر بعض السلوكيات، مثل: مضغ التبغ، والتدخين، و الإكثار في تناول الكحول سلبًا على صحة أسنانهم.

نصائح للحفاظ على صحة الفم للرجال والنساء

على الرغم من الاختلافات الجوهرية في ما يرتبط بصحة الفم للرجال والنساء، إلا أن هناك نصائح هامة كثيرة للعناية على صحة الأسنان واللثة والفم على الرجال والنساء اتباعها على حد سواء، أهمها:

 

غسل الأسنان مرتين كل يوم على الأقل، واستعمال معجون أسنان مدعم بالفلورايد.

استعمال غسول الفم للمضمضة بعد القيام بتناول الطعام فهو يصل إلى أماكن لا تصل إليها الفرشاة.

التروي في تنظيف الأسنان، إذ يجب القيام بغسل الأسنان لمدة دقيقتين على الأقل في كل مرة.

تغيير فرشاة الأسنان مرة كل 3-4 أشهر.

تنظيف الأسنان بالخيط كل يوم.

مضغ العلكة الخالية من السكر عقب الوجبات لإزالة بواقي الطعام والبكتيريا الضارة في الفم.

الحد من تناول المشروبات الحامضية، مثل: المياه الغازية، والعصائر فهي تقوم بإضعاف ضعف مينا الأسنان وقد تسبب تفتت الأسنان على المدى الطويل.

التقليل من تناول السكريات.

ارتداء واقٍ للأسنان أو للوجه خلال ممارسة الرياضة بالتحديد الرياضات العنيفة.

 

وفي ختام الحديث حول صحة الفم للرجال والنساء سواء رجلًا كنت أو امرأة اعتنى بصحة أسنانك جيدًا لأن الأسنان واللثة تؤثر بصورة ضخمة على الصحة العامة للجسم ناهيك عن الصحة النفسية فالتمتع بابتسامة لامعة وصحية قد يكون مفتاح العديد من الأمور الرائعة في الحياة.

 

Leave a Comment

(0 Comments)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



Book Now